Uncategorized

الحلقة الخامسة عشر – “أنجيلينا جولي لبنان” و”التانت طيريز”

“وهروس لبنة متوّمة يا مطانيوس…هرسها هرس…مين لو مع لحيتك؟” كانت المسز بانكس عم تهمس هالهلوسات لتخفّف عن قلبها الصدمة يالّلي خلّفتها كلمات الآنسة ماري بوبينز – ميموشكا – العيّوقة القاسية يالّلي غطّت بجادة شجرة الكرز مع شمسيّتها، وما عاد في إبن مرا واقف ع إجريه: “قلتيلي تانت؟ تانت طيريز، بالطه؟”، سألتها لميموشكا هيّي ومجنقرة عينيّها. …

الحلقة الخامسة عشر – “أنجيلينا جولي لبنان” و”التانت طيريز” قراءة المزيد »

الحلقة الرابعة عشر – “بسّك تيجي حارتنا يا عيوني!”

وفيما المسز بانكس بعدها مفجوعة بكلمة “تانت” يالّلي صعقتها فيها هالمرا الطويلة المدعوّة ماري بوبينز، بتقتحم هالأخيرة منزل آل بانكس المطيّرين متل كازانوفا منطقة الدكوانة، شادي، يالّلي وصل لمرحلة متطوّرة من اليأس خلّتو يشرب كبّاية حليب كل ساعتين ليروّق أعصابو. وبتطلّع حواليها بما يُشبه القرف المدروس يالّلي فيه الكثير من الرقة المُستترة، وبتقلّلها للمسز بانكس …

الحلقة الرابعة عشر – “بسّك تيجي حارتنا يا عيوني!” قراءة المزيد »

الحلقة الثالثة عشر – تانت؟!!!!

كانت بلّشت فترة بعض الضُهر تُخلص (وراح تلاحظوا بهالقصّة المنحوسة إنّو كل شي بيخلص)، وبيخلص معها النقّ يالّلي بيرافقو النواح (ونوحي تقلّلك نوحي)، والتمغيط بالكلام (نذكر على سبيل المثال المسز بانكس هيّي وعم تتدلّع على المستر بانكس: بوبوووووو صرلك زمان ما لعبتلّي بحواجبي)، والتركيز يالّلي مش بمحلّلو، والمسؤوليّات المتراكمة التي تأتي أحياناً على شكل: غسيل …

الحلقة الثالثة عشر – تانت؟!!!! قراءة المزيد »

الحلقة الثانية عشر – القصّة معقّدة!

وفوق، بغرفة الحضانة، كانت جاين ومايكل عم بيراقبوا حركة الطيور المهاجرة على الدانمارك هرباً من سعر صرف الدولار المُتأجّج متل أعصابها للمسز بانكس بشواربها المهيوبة. ومن حلال الشبّاك يالّلي بيشرف على حقل الزيتون يالّلي ورتتو العيلة من الكاتب الكبير سمران الكوراني، بيهوّوا ل”بيتر بان” المعجوق عم بيلمّ الزيتون مع الفلاحة المُتمدنة فريال يالّلي عم بتحاضر …

الحلقة الثانية عشر – القصّة معقّدة! قراءة المزيد »

الحلقة الحادية عشر- هابي بيرسداي لصانع الرؤساء!

أوقات، بلحظة تخلّي عابرة، كان المستر بانكس يعطي شويّة قروش ع الماشي لجاين ومايكل، ولادو يعني من مدامتو المعجوقة بنقر رواق منخارها، المسز بانكس، ليحطّن بالقجّة. وأوقات، وقت الّلي ما يكون في يستغني عن ولا قرش، ولا حتى قرش واحد زغير، كان يقلّلن ببساطة تراجيديّة: “البنك طفران. ومن عشرين سنة ضربني القدر ع راسي وتزوّجت …

الحلقة الحادية عشر- هابي بيرسداي لصانع الرؤساء! قراءة المزيد »

الحلقة العاشرة – عيد الحب بجادة شجرة الكرز!

الله وكيلكن، كل النهار، ساعة ورا ساعة، ودقيقة تلحق دقيقة، كان المستر بانكس يشتغل. ما يقبّ راسو إلا إذا فاجأتو شي فكرة شكّت بالغلط براسو هيّي وطايرة بين هالروس، يعني من راس لراس كل النهار، وحبّت تاخد غطّة بدماغو الفاضي لهالجاموس الجنتلمان. الموسيو، صاحب الكرش الكبير والمدندل متل قسمات وجّو المدوّر كبطيخة حمراء بعد ظهر …

الحلقة العاشرة – عيد الحب بجادة شجرة الكرز! قراءة المزيد »

الحلقة التاسعة – يا هناء يا قهّارة متل بيّك!

ومن بعد ما باس المستر بانكس مرتو، المسز بانكس ع طرف منخارا الأعوج يالّلي كسرتو بأول سنة زواج بعد ما لقطتو لزوجا عم بيخونا مع جارتا جافيل ونزلت فين بوكسات، وبالغلط ضربت حالها بوكس، راح ع المدينة. ووقت بيكون بالمدينة، كان المستر بانكس يقعد ع كرسي ضخم، ضخم يعني بتساع لحماتو المهرهرين يالّلي ربّاهن ع …

الحلقة التاسعة – يا هناء يا قهّارة متل بيّك! قراءة المزيد »

الحلقة الثامنة – وصلت الدوموازيل المسمّة!

ومن دون ما ينتبه ولا يقصد، هوّي وسهيان ومأنشحة معو – وما حدن عندو فكرة شو بتعني هالكلمة – باسها المستر بانكس لمرتو ع جانب واحد من منخارا، يعني ع فردة وحدة، ولوّح بإيدو للولاد، هيك ما كأنّو قاشعن – وهوّي بالفعل ما قاشعن – وراح ع المدينة. وفجأة، بالشق التاني والأخير من حياة هناء، …

الحلقة الثامنة – وصلت الدوموازيل المسمّة! قراءة المزيد »

الحلقة السابعة: بيمال حالم البومة والجراد المتواطئ مع إسرائيل!

“أها! أهاها! كنت عارف حياتي! وحياتك ع الغالي كنت عارف إني بصّار متخفّي بشوف بالغيب متل بيمال حالم هالبومة يالّلي بيطلع ع التلفزيون كل سنة وبيأكدلنا أنّو حنموت بالطاعون البريطاني، وإنّو الجراد الفضائي المتواطئ مع إسرائيل راح يحوّلوا البونا يوساااااف أسطورة السهرات لمّا تسكر ال”أنتي” شارلوت أي الخالة بالإنجليزي، بعد كاس واحد وتبلّش تمسح الكونتور …

الحلقة السابعة: بيمال حالم البومة والجراد المتواطئ مع إسرائيل! قراءة المزيد »

Guest Appaerance! الحلقة السادسة: تيودور بيعمل

وهوّي والمستر بانكس عم يتفضّل يهرج حكي وبالو بصبّاطو يالّلي إشتراه من شارع الحمرا بسنة السبعين ومذذاك بعدو محافظ عليه متل المزهريّة الأثريّة وبيخبّر خبار عنّو بالمجالس والسهرات: وكيف إنعمل خصّيصاً ميشان سواد عيونو، كان جزء منّو علقان بخبار خالتي شارلوت الجليلة يالّلي بعد أول كاس ويسكي بتحتسي بعد الظهر، بتبلّش تشطح صوب إيام العز …

Guest Appaerance! الحلقة السادسة: تيودور بيعمل قراءة المزيد »

Scroll to Top